الرئيسية
سجل الزوار
اخبر صديقك
اتصل بنا
بمركز ديروط شاب يثأر لوالده داخل قاعة المحكمة => حوادث ? بموقف مركز القوصية عبوه هيكلية تثير رعب الماره => محليه ? أهالي أسيوط يشتكون اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي في ظل تجاهل حكومة الانقلاب => محليه ? بالصور.. ضبط شحنة اسلحة وذخيرة بحوزة سائق نقل اسيوط بمطروح => محليه ? بالفيديو: أحمد المسلمانى يفجر مفاجأة عن ضرب السيسى لليبيا ويكشف الأسباب الحقيقية وراء الضربة => منــــــوعه ? صراع عائلتى الجوايده والمساعده بقرية قصير العمارنة بمدينة القوصية يتسبب فى تبوير 500 فدان => حوادث ? عدد المرشحين للبرلمان بأسيوط 209 بعد إستبعاد 10 مرشحين => محليه ? بمنفلوط إصابة 7 أشخاص فى انقلاب اتوبيس رحلات => حوادث ? مباحث القوصية ترفض انتشال جثتى طفلتين لحين وصول النيابة => حوادث ? تنفيذ 5 أحكام بالإعدام بسجن أسيوط العمومى => حوادث ?

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :291179
[يتصفح الموقع حالياً [ 83
الاعضاء :0 الزوار :83
تفاصيل المتواجدون

الساعه

كمال ريان إبن قرية عنك فى حوار مع الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات

المقال

كمال ريان إبن قرية عنك فى حوار مع الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات
3600 زائر
22-04-2010
كمال ريان رئيس تحرير جريدة الرسالة العصرية والصحفى بالاحرار والعالم اليوم

كمال ريان

الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات فى حوار مع كمال ريان المنطقة

التكنولوجية بالمعادى اضافة جديدة للاقتصاد المصرىلا تأثير للمنطقة على البيئة لانها تكنولوجية وليست صناعية .. والمساحة الخضراء 70 % منهاموقع المنطقة وتخطيطها يضمن عدم حدوث اى مشكلات مروريةرسالتى للمصرية للاتصالات : الاستثمار بقوة فى

ند والالياف الضوئية ومسابقة الزمن للتطوير ومواكبة تغيرات السوقرسالتى لشركات المحمول : السوق المصرى سيصل لمرحلة التشبع وعليكم الاستثمار فى خدمات القيمة المضافةاكد الدكتور طارق كامل وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ان المنطقة التكنولوجية بالمعادى التى سيتم افتتاحها الشهر المقبل تمثل اضافة هامة للاقتصاد القومى لانها تفتح آفاقا كبيرة للاستثمار وفرص العمل للشباب فى مجال جديد وواعد وهو صناعة الخدمات التى تحقق فيها مصر تميزا كبيرا .وقال الوزير فى حديثه للعالم اليوم انه لاداعى للتخوف الذى يثيره بعض سكان المعادى من وجود اى تأثيرات سلبية للمنطقة مثل التكدس المرورى او التلوث ، مشيرا الى ان هذه المنطقة ليست صناعية حتى نتخوف من التلوث لكنها منطقة للاعمال او الخدمات التكنولوجية وبذلك فلا مجال للحديث عن تلوث ، كما انه لا داعى ايضا للحديث عن مشكلات مرورية بسبب هذه المنطقة لان موقعها وتخطيطها يضمن عدم وجود اى تاثير لها على الطرق او المرور .وتناول الحوار مع الوزير عدد من القضايا الهامة منها مغزى زيارته مؤخرا لسنغافورة وماليزيا وهونج كونج ومدى ما يمكن ان نستفيد به من هذه الدول وايضا مجالات التعاون معها ، كما تناول الحوار المنافسة فى سوق المحمول ومستقبل السوق ، حيث وجه الوزير رسائل هامة لشركات المحمول وللشركة المصرية للاتصالات .قمتم بزيارة هامة مؤخرا لسنغافورة وهونج كونج وماليزيا ، فما هو تقييمكم لتجارب هذه الدول وما الذى يمكن ان نستفيده من تجاربها الاتجاه لهذه الدول يأتى فى اطار التوجه العام لفتح ابواب للتعاون والاستثمار وجذب الشركات العالمية للعمل فى مصر وتبادل الخبرات ، فنحن فى توجهنا لفتح ابواب الاستثمار والشراكة مع الدول والشركات العالمية الكبرى لا يكون توجهنا لمنطقة على حساب اخرى فلدينا تعاون هام مع اوربا واميريكا وغيرها من مناطق العالم ونحن نسعى دائما لتنشيط وتنويع فرص الاستثمار والشراكة ونعمل على اجتذاب الشركات التى تبحث عن اسواق جديدة وواعدة للاستثمار مثل السوق المصرى ، وفى مرحلة التعافى من تأثير الازمة الاقتصادية العالمية فان هذه الدول التى هبطت معدلات النمو فيها للصفر او وصلت لمعدلات سلبية تبحث عن فرص للاستثمار فى اسواق جديدة وواعدة مثل السوق المصرى وهو سوق جاذب للشركات لما يتميز به من معدلات نمو عالية .وفى نفس الوقت فقد حرصنا على ان نتبادل الخبرات والتجارب مع هذه الدول التى تتشابه معنا فى ظروفها وان نستفيد بتجاربها فى بعض الموضوعات الهامة بما يوفر لنا الوقت والجهد فى التعامل مع القضايا المشابهة ، وعلى سبيل المثال قد اطلعنا على تجربة سنغافورة فى تسجيل وتدقيق بيانات مشتركى المحمول وكيف تمت معالجة هذا الموضوع تشريعيا وفنيا وكيف تم التعامل مع هذه القضية ما بين الشركات والاجهزة المختصة ، ومن خلال الاطلاع على مثل هذه التجربة نستطيع ان نوفر نحو 6 اشهر من الوقت والجهد فى هذا المجال ، واشير فى هذا السياق الى ان سنغافورة استغرقت نحو عام لاستكمال بيانات المشتركين رغم انهم لا يتعدون 5 ملايين مشترك ،وفى خلال زيارتنا اطلعنا على تجارب هذه الدول فى استحداث آليات تمويل جديدة لتأمين الفضاء الالكترونى ونشر خدمات البرودباند اللاسلكى وبالطبع فان الاطلاع على هذه التجارب سيفيدنا فى استراتيجيتنا لنشر خدمات البرودباند فى مصر . وما هى رؤية هذه الدول للتجربة المصرية و للتعاون مع مصر ؟ لديهم اهتمام كبير بتجربتنا وحرص على الاستثمار فى مصر وهم مهتمون بالنجاح الذى حققته مصر فى القرية الذكية والمناطق التكنولوجية التى تتم من خلال الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص وكيف نجحت هذه الشراكة وقدمت نموذجا متميزا ، وكيف تقدم الحكومة التسهيلات اللازمة للقطاع الخاص لتحقق مصر معدلات نمو عالية ، وكيف حققت مصر خلال 3سنوات طفرة كبيرة فى صناعة التعهيد واصبحت رابع دولة فى العالم فى هذا المجال ، وايضا مصر لديها تجربة ثرية فى مجال التدريب المتخصص والتنمية البشرية متى يتم الاعلان عن الاتراتيجية الجديدة للبرودباند ؟ وما هوهدف هذه الاستراتيجية ؟هذه الاستراتيجية هدفها توفير خدمات البرودباند فى كافة ربوع مصر بما يناسب اهداف التنمية الاقتصادية والاجتماعية لخلق مجتمع المعرفة وسيتم الاعلان هذه الاستراتيجية الربع الثالث مع العام الحالى بعد الاستفادة من التجارب الدولية فى هذا المجال هدف الـ 10 مليارات دولار صادرات تكنولوجيا المعلومات عام 2020 كيف يتحقق ؟ وما هى شروط الوصول اليه ؟هدف تحقيق الـ 10 مليارات دولار عام 2020 طويل المدى لم توضع له خطط تنفيذية الآن ، لكننا ننفذ حاليا خططا لمضاعفة الصادرات فى هذا المجال نهاية عام 2013 حيث نقترب من المليار دولار بنهاية العام الحالى المنافسة الحادة التى يشهدها سوق المحمول والتى تصل احيانا الى ما يشبه حرب العروض والتخفيضات .. ما هى رؤيتكم لها ؟ هل انتم راضون عنها ام تزعجكم ؟ارحب بالمنافسة التى يشهدها السوق والتى تعنى خدمات افضل واسعار افضل وتيسيرات اكبر للمشتركين ، وطبيعة هذه الصناعة انها تنافسية وهو وضع صحى طالما انها لا تؤثر على جودة الخدمة وليس بها شبهة اغراق .هى رؤيتكم لمستقبل المصرية للاتصالات ؟ وما هى رسالتكم لقيادة الشركة ؟خدمات الثابت تواجه بلا شك منافسة حادة من المحمول ، والشركة تواجه هذه المنافسة من خلال الخدمات الجديدة وخدمات القيمة المضافة خاصة الاستثمار فى مجال البرودباند ، ورسالتى للشركة هى استمرار الاستثمار بقوة فى مجال البرودباند وخدمات القيمة المضافة والاستثمار الامثل لوضعها الحالى بصفتها اللاعب الرئيسى فى السوق حيث تمتلك البنية الاساسية وشبكة الالياف الضوئية والبوابة الدولية وعليها استثمار هذا الوضع بسرعة ومسابقة الزمن فى خطط التطوير لان السوق يتغير بسرعة والحواجز تسقط بين التكنولوجيا وما كنا نعتبره بالامس بعيدا اصبح الان غير مستبعد ، وعلى سبيل المثال فانه عند ظهور خدمة المحمول لم يكن احد يتوقع ان تكون هذه الخدمة منافسا للثابت نظرا للفارق الكبير فى السعر لصالح الثابت حينئذ لكن ما شهدته السنوات التالية من انخفاض مستمر ومتتالى لاسعار المحمول حتى اصبح مقاربا للثابت ونمو كبير للمشتركين جعل المحمول يتفوق على الثابت وينافسه بشدة ، وهوما يؤكد انه من الخطأ الارتكان لقواعد لم تعد موجودة تعتمد على الاختلاف بين الخدمات فالتغير السريع ازال كل الحواجز واسقط المفاهيم التقليدية والمصرية عليها ان تواكب هذه المتغيرات وما هى رسالتكم لشركات المحمول ؟ادعو شركات المحمول للتفكير بقوة فى مستقبل السوق وخدمت القيمة المضافة لان السوق سيصل لمرحلة التشبع شئنا او ابينا خلال عامين او ثلاثة او اربعة ومن هنا فان شبكات المحمول و الثابت عليها الاستعداد لتقديم خدمات القيمة المضافة كالخدمات ثلاثية الابعاد لنقل الصوت والصورة والبيانات الشهر المقبل يشهد افتتاح المرحلة الاولى للمنطقة التكنولوجية بالمعادى ، فماذا تعنى هذه المنطقة للمواطن وللاقتصاد المصرى ؟تعنى المزيد من الاستثمار والاف فرص العمل المتميزة فى مجال جديد وواعدللاستثمار وهو صناعة التعهيد او الخدمات عابرة الحدود من خلال تكنولوجيا المعلومات البعض من سكان منطقة المعادى يعترض على المنطقة التكنولوجية تخوفا من حدوث تكدس مرورى او تأثير على البيئة ، ويرون انه كان الاجدر انشائها فى منطقة صحراوية بعيدة ..فهل تمت مراعاة هذه المخاوف ؟هذه المخاوف لا اساس ولا مبرر لها ، فالمنطقة التكنولوجية لن يكون لها اى تأثيرات سلبية على البيئة او على المرور او الطرق لان موقعها وتخطيطها راعى كل ذلكوبالنسبة لموضوع التلوث فان هذا الموضوع لا محل للحديث عنه لان المنطقة تكنولوجية وليست صناعية اى انها لايصدر عنها اى تلوث ، بل على العكس من ذلك فانها ستساهم فى تحسين البيئة لان نسب المساحات الخضراء تمثل اكثر من 70 % من مساحة المنطقة كما انها لا تضم ارتفاعات كبيرة لان ارتفاع اى مبنى لن يتجاوز 4 ادواروبالنسبة للمرور فان موقع هذه المنطقة وتخطيطها يضمن عدم وجود اى تاثير لها على الطرق او المرور لان مداخلها ومخارجها متعددة من خلال المحاور المرورية الرئيسية للطريق الدائرى بعيدا عن الطرق اداخلية كما تم تصميمها بحيث يتم تخصيص اماكن بداخلها لانتظار السيارات اى ان الشوارع لن تتأثر مروريا بوجود هذه المنطقة التى ستضيف وتحسن من الوضع ومن البيئة وليس العكسوبعد تأكيد عدم وجود اى تأرات سلبية فان السؤال الذى يطرح نفسه الآن اليس من الاجدى والانفع استغلال اراضى القمر الصناعى المملوكة لوزارة الاتصالات فى انشاء منطقة متميزة للاعمال التكنولوجية تتواجد بها الشركات العالمية الكبرى وتوفر الاف فرص العمل المتميزة للشباب وتحافظ على البيئة ؟ هل الافضل ذلك ام بيع هذه المنطقة لتتحول الى عمارات سكنية شاهقة وتضيف المزيد من التكدس المرورى فى الشوارع ؟ ارجو ان يفكر المعترضون بهدوء ليجدوا ان اقامة هذه المنطقة سيضيف ايجابيات كثيرة لمنطقتهم وليس العكس

   طباعة 
1 صوت

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 1 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

جديد المقالات

عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
سيناريوهات 30 يونيه - بقلم الصحفى أ/ كمال ريان إبن قرية عنك
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار

 

يسي