الرئيسية
سجل الزوار
اخبر صديقك
اتصل بنا
بمركز ديروط شاب يثأر لوالده داخل قاعة المحكمة => حوادث ? بموقف مركز القوصية عبوه هيكلية تثير رعب الماره => محليه ? أهالي أسيوط يشتكون اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي في ظل تجاهل حكومة الانقلاب => محليه ? بالصور.. ضبط شحنة اسلحة وذخيرة بحوزة سائق نقل اسيوط بمطروح => محليه ? بالفيديو: أحمد المسلمانى يفجر مفاجأة عن ضرب السيسى لليبيا ويكشف الأسباب الحقيقية وراء الضربة => منــــــوعه ? صراع عائلتى الجوايده والمساعده بقرية قصير العمارنة بمدينة القوصية يتسبب فى تبوير 500 فدان => حوادث ? عدد المرشحين للبرلمان بأسيوط 209 بعد إستبعاد 10 مرشحين => محليه ? بمنفلوط إصابة 7 أشخاص فى انقلاب اتوبيس رحلات => حوادث ? مباحث القوصية ترفض انتشال جثتى طفلتين لحين وصول النيابة => حوادث ? تنفيذ 5 أحكام بالإعدام بسجن أسيوط العمومى => حوادث ?

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :276634
[يتصفح الموقع حالياً [ 88
الاعضاء :0 الزوار :88
تفاصيل المتواجدون

الساعه

كتب كمال ريان حاكموا الجانى قبل ان تحاسبوا الضحية

المقال

كتب كمال ريان حاكموا الجانى قبل ان تحاسبوا الضحية
3007 زائر
26-04-2010
كمال ريان رئيس تحرير جريدة الرسالة العصرية والصحفى بجريدتى الأحرار والعالم اليوم
كمال ريان
حاكموا الجانى قبل ان تحاسبوا الضحية
الخبر الذى نشرته الصحف منذ يومين بشأن ما قام به طلاب احدى المدارس الاعدادية فى حق زميلهم خلال رحلة مدرسية يثير من المشاعر ما هو اكثر من الاشمئزاز وأشد من الغضب ويمثل نذير خطر على ما وصل اليه التعليم والمدارس وما يحمله المستقبل من انحدار وانهيار لشبابنا.
تقول تفاصيل الخبر ان مجموعة من التلاميذ قيدوا زميلهم خلال الرحلة وصوروه عاريا بعد ان نزعوا عنه ملابسه بالقوة وتبادلوا صوره بالبلوتوث على الموبايل ، اما الأشد غرابة وخطرا فهو ان احد المدرسين قام بتحميل صورة التلميذ على سى دى ونسخها وتوزيعها.
الى هنا انتهى الخبر الصادم او الفضيحة التعليمية ، اما الفضيحة الاكبر فكانت فى رد فعل وزير التربية والتعليم الذى اكتفى بخصم عدة ايام من راتب المسئولين عن الرحلة وقام بنقل المدرس ، ويا دار ما دخلك شر ، وكأن الموضوع ليس له ابعاده الخطيرة على نفسية التلميذ الضحية ، ولا هو مؤشر على ان انهيار التعليم الذى نتحدث عنه ليلا ونهارا يمثل مشكلة بسيطة تتضاءل امام انهيار التربية والاخلاق فى البيت وفى المدرسة.
متى يصدق مسئولونا اننا مجتمع ينهار اخلاقيا وتربويا وتعليميا ؟ متى يدركون ان شبابنا يضيع ، وان الجميع يشاركون فى هذا الانهيار بدءا من البيت الى المدرسة الى وسائل الاعلام ؟
التلميذ الذى تم قيده وتصويره ضحية ومن قاموا بارتكاب هذه الفعلة الشائنة ضحايا ايضا ، كلهم ضحايا مجتمع يتحول من سيىء لأسوأ واوضاع اقتصادية ومعيشية لم تعد تحتمل ، وبيت فقد عائله تحت وطأة الاحوال الاقتصادية السيئة فأصبح شبه غائب تماما عن اولاده مشغولا عنهم بطلب الرزق وتحسين احوال المعيشة ، فتحول ولى الأمر من دور الأب والمربى الى دور الممول فقط الذى لا يعرف شيئا عن اولاده .
انهم ضحايا وسائل اعلام ترسخ كل ما هو سلبى و تقدم اصحاب الكليبات والراقصات على انهم النموذج والقدوة ، واسألوا اى شاب فى الثقافة او التاريخ او العلوم ستجدونه خاويا لا يعرف الا اسماء لاعبى الكرة والفانين المصريين والاجانب الذين اصبحوا هم النموذج والقدوة .
انهم شباب ضائع لا يحصلون على تعليم ولا تربية ولا يدركون لماذا يتعلمون ولماذا يذهبون للمدارس ولا يجدون جدوى للتعليم من الأساس ، هم يرون فقط الأميون من الفنانين وأصحاب الكليبات الساقطة وقد تحولوا الى مشاهير ورموز للمجتمع وحققوا الملايين ، انهم يرون مستقبلا غامضا فلا عمل ولا سكن ولا طريقة تضمن العيش بكرامة داخل وطنهم .
ان هذه القصة ليست الوحيدة بالطبع وليست الأولى ولن تكون الأخيرة فى منظومة الانهيار الذى يواجهه التعليم والمجتمع كله ، القضية اكبر واخطر من خصم عدة ايام ، انها قضية وطن يواجه ازمة حادة فى التربية والاخلاق والتعليم ، فهل ما زال هناك أمل فى الاصلاح
   طباعة 
2 صوت

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 1 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

جديد المقالات

عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
سيناريوهات 30 يونيه - بقلم الصحفى أ/ كمال ريان إبن قرية عنك
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار

 

يسي