الرئيسية
سجل الزوار
اخبر صديقك
اتصل بنا
بمركز ديروط شاب يثأر لوالده داخل قاعة المحكمة => حوادث ? بموقف مركز القوصية عبوه هيكلية تثير رعب الماره => محليه ? أهالي أسيوط يشتكون اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي في ظل تجاهل حكومة الانقلاب => محليه ? بالصور.. ضبط شحنة اسلحة وذخيرة بحوزة سائق نقل اسيوط بمطروح => محليه ? بالفيديو: أحمد المسلمانى يفجر مفاجأة عن ضرب السيسى لليبيا ويكشف الأسباب الحقيقية وراء الضربة => منــــــوعه ? صراع عائلتى الجوايده والمساعده بقرية قصير العمارنة بمدينة القوصية يتسبب فى تبوير 500 فدان => حوادث ? عدد المرشحين للبرلمان بأسيوط 209 بعد إستبعاد 10 مرشحين => محليه ? بمنفلوط إصابة 7 أشخاص فى انقلاب اتوبيس رحلات => حوادث ? مباحث القوصية ترفض انتشال جثتى طفلتين لحين وصول النيابة => حوادث ? تنفيذ 5 أحكام بالإعدام بسجن أسيوط العمومى => حوادث ?

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :294549
[يتصفح الموقع حالياً [ 105
الاعضاء :0 الزوار :105
تفاصيل المتواجدون

الساعه

عمر سليمان..ورقة مبارك الأخيرة

المقال

عمر سليمان..ورقة مبارك الأخيرة
2780 زائر
07-04-2012
info

عمر سليمان.. ورقة مبارك الأخيرة

عمر سليمان.. ورقة مبارك الأخيرة

الرئيس السابق حسنى مبارك ونائب الرئيس السابق عمر سليمان

'' لن أرشح نفسى للرئاسة فى ظل الأوضاع الحالية، فأنا لا أستطيع، فقد أصبحت كبيراً فى السن، كما أننا قدمت الكثير لأجل هذه البلد، وليس لدى أي طموحات لتولى رئاسة الجمهورية، وعندما طلب منى الرئيس مبارك أن اشغل منصب نائب الرئيس قبلت فقط كى أساعد الرئيس فى هذا الوقت الحرج''.

التصريح السابق جزء من الحوار الذى أجرته

شبكة ABC الأمريكية فى فبراير 2

وهو الحوار الشهير الذى قال فيه سليمان قولته الشهيرة ان الشعب المصري غير مستعد الان للديموقراطية.


بعيداً عن الأسباب التى دفعت سليمان إلى التحول عن رأيه، وقناعته بعدم الترشح إبان الاعتصام الأول فى يناير/ فبراير 2011 فى ميدان التحرير، واتجاهه للتقدم للانتخابات، بعيداً عن هذا، سيكون السؤال الأكثر جدوى وعملية هو '' من يستفيد من وصول سليمان إلى كرسي الرئاسة؟''

Ghost planeفى كتاب

للصحفي ستيفن جراى ذكر أن ''سليمان أحد رجال الاستخبارات الذين جعلوا من بلدانهم حديقة

CIA ـ لوكالة المخابرات الامريكية لـ

حيث كان يستقبل المجرمين الذين تفشل المخابرات الأمريكية فى انتزاع الاعترافات منهم ثم يشرف هو بنفسه على نزع الاعترافات منهم بالقوة ـ غير المصرح بها قانونياً بالولايات المتحدة ـ ''

.

سليمان ضد الجماعات الإسلامية عموماً، وضد الإخوان المسلمين بشكل خاص، ففى الحوار مع شبة ايه بى سى الامريكية


جاب على سؤالها عن أسباب نزول المتظاهرين إلى الشارع بسرعة تعكس تحفزه للإجابة التى قال فيها ''التيار الإسلامي هو من يدفع هؤلاء الشباب، ولا أعتقد أن المطالبة بالحقوق، والحريات هى ما يحرك الشباب والشعب عموماً''.


ومن بين الصور الكثيرة التي التقطت لعمر سليمان طوال فترة عمله بجوار مبارك لا ترى صورة واحدة له وهو يبتسم بل ظل دائما متجهما عابسا، لكن المرات القليلة التي شوهد فيها يبتسم كانت مع شخصيات اسرائيلية مثل تسيبي ليفني وزيرة الخارجية الاسرائيلية السابقة او ايهود باراك رئيس الوزراء، وهو ما يفسره الكثيرون بالصداقة القوية والتفاهم الواضح بينه وبين الاسرائيليين.


وكان السفير الأمريكي فى القاهرة ديفيد ريتشاردونى قد أرسل تقريره بخصوص إجتماع ثنائي بينه وبين سليمان في 2005ـ رئيس المخابرات العامة المصرية آنذاك ـ أوضح فيه أن الآخير قال ''إن نجاح الإخوان فى الإنتخابات الأخيرة ـ إنتخابات مجلس الشعب بنسبة كبيرة كهذه ـ ولعل السبب وراء ذلك هو القوانين المصرية غير الكافية لمنع الإخوان المسلمين من الوصول إلى مقاعد البرلمان''.


رئيس جهاز المخابرات العامة السابق عارض بشدة فكرة بلوغ المتظاهرين فى الإعتصام الأول 2011 إلى سقف مطالب أعلى ''كتنحى الرئيس مبارك ''، وظهر ذلك فى سلسلة اللقاءات التى أجراءها سليمان الذى أعتُبر ''الورقة الأخيرة لدى مبارك''، وحاول خلال هذه الاجتماعات عدم قبول أي مطالب أخرى مؤكداً ذلك فى حوار أجراه سليمان مع عبد اللطيف المناوى ـ رئيس قطاع الأخبار بالتليفزيون المصرى ـ قائلاً ''قصة الرحيل قصة غريبة على اخلاق الشعب المصري وما اعتقدش ان من يثير هذا الموضوع هو يتصف بالمصرية لانه احنا كلنا بنحترم الاب والقائد ونحترم ما قدمه الرئيس مبارك للشعب طوال 30 عاما''


كما كان المرشح المحتمل للرئاسة ـ عمر سليمان ـ الورقة الأخيرة لدى نظام مبارك بهدف تثبيط، وتسكين الثورة، فقد رأى أحد المرشحين المحتملين للرئاسة أنه ''مرشح المجلس العسكرى'' وذلك يشير لأن سليمان الورقة الأخيرة لدى المؤسسة العسكرية لإعادة النظام الذى تتحكم فيه المؤسسة العسكرية.

منقول

   طباعة 
0 صوت

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 4 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

جديد المقالات

عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
سيناريوهات 30 يونيه - بقلم الصحفى أ/ كمال ريان إبن قرية عنك
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار

 

يسي