حقائق واقعية من السفارة المصرية بالكويت فى تصويت الدستور

عرض المقال

حقائق واقعية من السفارة المصرية بالكويت فى تصويت الدستور
2825 زائر
15-12-2012
ابراهيم عبد الغفار

ابراهيم عبد الغفار عبد الحميد

ابراهيم عبد الغفار

فى السفارة المصرية بدولة الكويت وأنا أقف فى طابور لا يرى أوله من أخره من الساعة الرابعة بعد عصر أمس إلى أذان العشاء تقريباً وجميع من معى شباب رأيت رجل مسن يكسو الشيب لحيته ويغطى رأسه ب" الشال " الصعيدى والبرد القارس يجعله يحنى قامته بادرنى بالسؤال " لو سمحت يا ولدى أعرف إزاى موافق ومش موافق " علشان أختار منهم ؟؟ شرحت له أن موافق على اليسار وتتكون من كلمة واحدة وغير موافق على اليمين من كلمتين ولك أن تختار " ما تريد "فى هذا التوقيت رد الرجل الكبير فى جملة كانت لها الأثر الكبير فى نفسى ونفوس الموجودين جميعاً . وهى ياولدى أنا جاى أقول موافق علشان حالنا يمشى وعلشان محدش " يضحك علينا "وعلشان نطمن على عيالنا فى مصر وإحنا فى الغربة يا ولدى اللى طالع من بيتو وتعبان وواقف فى الطابور والبرد دا علشان يقول لا يبقى راجل ظالم نفسو وظالم بلدو وناسو ربنا يهديهم "" .. إنتهى كلام المسن " إنتابنى إحساس شديد أن أقبل رأس الرجلوإنبهر جميع المتواجدين من الشباب الذى يوافق على الدستور .فى حين نظر إثنين ممن يرفضون الدستور إلى الأرض فى رسالة قوية من هذا الرجل الكبير المسن إلى أن لم يتم الإستقرار فى بلدنا إلا بالدستور .فى رسالة قوية أيضاً إلى الكاتب علاء الإسوانى الذى رفض من قبل تصويت " الأميين " الذين لا يقرأون ولا يكتبون . ولا يعلم أن هم أفضل منه عقلاً وخلقاً .رسالة قوية إلى البرادعى وصباحى ومؤيدوهم أن الشعب مصدر السلطات بمثقفين وغير مثقفين .رسالة قوية إلى كل من تسول له نفسه العبث فى مقدرات هذا الوطن والإستخفاف بعقول أهل مصر .أقول لهم جميعاً إحذروا غضبة شعب مصر وأعلموا مع من تتعاملون .

   طباعة 

الرابعة , وأنا , يحنى , أذان , التوقيت , ولدى , هذا , إزاى , علشان , وغير , بعد , سمحت , منهم , بالسؤال , رجل , إلى , على , ولك , قامته , وتتكون , موافق , الكويت , كلمة , عصر , الرجل , الساعة , يكسو , مسن , طابور , اليسار , رأيت , تريد , واحدة , ومش , الشيب , العشاء , أقف , لحيته , أختار , رأسه , المصرية , وجميع , بادرنى , السفارة , شرحت , كلمتين , القارس , أخره , الكبير , الشال , ويغطى , شباب , بدولة , يجعله , تختار , والبرد , اليمين , يرى , أمس , معى , أعرف , تقريباً , أوله , الصعيدى

التعليقات : تعليق

« إضافة تعليق »

اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
9 + 6 = أدخل الكود

روابط ذات صلة

روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية

جديد المقالات

جديد المقالات
عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
سيناريوهات 30 يونيه - بقلم الصحفى أ/ كمال ريان إبن قرية عنك
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :258300
[يتصفح الموقع حالياً [ 68
الاعضاء :0 الزوار :68
تفاصيل المتواجدون

الساعه

 

يسي