متى تتعلم النخبة من الشعب الجميل؟

عرض المقال

متى تتعلم النخبة من الشعب الجميل؟
2596 زائر
15-12-2012
جمال سلطان

جمال سلطان

هذا هو اليوم الذي كانت تخشاه النخبة اليسارية والليبرالية وبعض القوى السياسية المدنية، يوم مواجهة الشعب، وبذلوا كل جهد وألقوا الكثير من الحجارة وأسالوا دمًا كثيرًا من أجل وقف مسيرة الشعب نحو الاستفتاء الدستوري، ثم هم في اللحظات الأخيرة وبعد أن بدا لهم أن الاحتكام إلى الشعب لا مفر منه، اضطربت مواقفهم، بين الطمع في أن يصوت الشعب برفض الدستور، وبين الخوف من أن يصوت الشعب بقبول الدستور، فصدرت تصريحات وبيانات ينبغي أن تسجل في موسوعات الغرائب والعجائب، فبعضهم دعا الناس إلى التصويت بلا ، لكنه قال إن الدستور باطل حتى لو وافق عليه الشعب، وآخرون قالوا إنه إذا أتت النتيجة برفض الدستور قبلناها، وإذا أتت النتيجة بموافقة الشعب على الدستور سنطعن عليها ولن نعترف بها، وبعضهم أعلن أن الاستفتاء مزور من أول أمس، فيما يبدو أنها حالة "كشف" صوفية ادعى بها علم الغيب وما سيكون، ولعله لهذا الاضطراب الشديد وغياب المنطق وضعف الإيمان الحقيقي بالديمقراطية وإرادة الشعب نشر الإعلام الغربي على مدار الأسبوع الماضي كله تقارير عديدة تتحدث عن غياب الرؤية عند المعارضة المصرية، وأنها لا تدري ما الذي تريده بالضبط، والحقيقة أن الشعب المصري بما أظهره اليوم باحتشاده الهائل أمام صناديق الاستفتاء، أثبت أنه أفضل كثيرًا من النخبة التي تتحدث ـ زورًا ـ باسمه، لقد كانت الطوابير الهائلة التي خرجت من أجل الانتصار "لفكرة"، وليس لمرشح ولا عضو ولا رئيس ولا غيره، كانت رائعة وهي تنتصر لـ"فكرة" وموقف سياسي مجرد، وهذا أرقى مستويات الوعي الديمقراطي، رفض الشعب دعاوى المقاطعة، كما رفض الاستجابة إلى محاولات سحبه للعنف والفوضى أمام اللجان، وقد رأيت بنفسي بعض المعارضين وحتى ممثلي منظمات مدنية يشتمون ويسبون التيار الإسلامي ورموزه وأحزابه أمام اللجان بتدني شديد وصراخ هستيري، فقابلهم الناخبون بالابتسام والهدوء والصمت، وبعضهم أشار لهم ناحية الصندوق، كأنهم يصفعونهم بالقول: قرارانا هنا.

توضح استطلاعات الرأي المنشورة أن توجهات الناخب تميل في غالبها نحو الموافقة على الدستور الجديد، باعتباره مفتاحًا لبناء مؤسسات الدولة وإنهاء هذه الفوضى التي تملأ جنبات الوطن لغياب مؤسساته الأساسية: الدستور والبرلمان، وأيضا ـ وهو الأهم ـ أن من يعترضون لا يقدمون معلومة متكاملة تشكل خطرًا حقيقيًا على الوطن في هذا الدستور، كلها إما خلافات اجتهادية فرعية في الرأي والتقدير أو في محاولات تفسير النصوص، وإما خطب سياسية وتهييج وصراخ مخلوط بسب مرشد الإخوان وقيادات الإخوان، ولكن أيًا كانت نتيجة الاستفتاء فإنها لن تخدش أبدًا من حضارية هذا المشهد وروعته، وهو مشهد يكفي للدلالة على أن هذا الشعب لم يعد ممكنا لأي تيار أو حزب أو جهة أو شخص استغفاله أو سرقة إرادته أبدًا، وقد لاحظت أنه أصبحت هناك حالة من شهوة ركوب موجة المتاجرة بالغضب والرفض والثورة، لدرجة أن كاتب سيناريو شاب كانت له مقالات ومواقف ناقدة بقوة للأحزاب الليبرالية واليسارية وفضحهم فضائح بجلاجل كما يقولون، وقدم تصريحات ومقالات وتغريدات فيها تفهم كبير لتوجهات الرئيس محمد مرسي فأخفوه من الإعلام وأداروا ظهورهم له ولم يعد يظهر على أي فضائية أو يُدعى إلى أي برنامج رغم شهرته السابقة، واختفى صاحبنا تمامًا من المشهد و"سبوبته" طوال ستة أشهر على الأقل، فوصلته الرسالة، وعلموه الأدب وأصوله، فبدأ في تغيير البوصلة بهجاء الإسلاميين وشتيمة الإخوان والاستهزاء بالرئيس، فعاد ـ فجأة ـ يملأ شاشات الفضائيات بالساعات ويوميًا كأنما هو من المقررات كنشرات الأخبار أو برامج الطبخ.

   طباعة 

منه , جهد , لهم , الأخيرة , اللحظات , دمًا , الاستفتاء , وألقوا , أجل , إلى , الكثير , المدنية، , نحو , وقف , وبعد , الشعب، , السياسية , كثيرًا , الذي , هذا , اليسارية , والليبرالية , بدا , يوم , وبذلوا , الشعب , وبعض , النخبة , الدستوري، , كانت , القوى , تخشاه , مواجهة , مسيرة , مفر , وأسالوا , الاحتكام , اليوم , الحجارة

التعليقات : تعليق

« إضافة تعليق »

اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
1 + 6 = أدخل الكود

روابط ذات صلة

روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية

جديد المقالات

جديد المقالات
عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
سيناريوهات 30 يونيه - بقلم الصحفى أ/ كمال ريان إبن قرية عنك
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :258300
[يتصفح الموقع حالياً [ 71
الاعضاء :0 الزوار :71
تفاصيل المتواجدون

الساعه

 

يسي