سيناريوهات 30 يونيه

عرض المقال

سيناريوهات 30 يونيه
3600 زائر
10-08-2013
كمال ريان

كمال ريان نائب رئيس صحيفة الاحرار

يخطئ من يتصور انه سيخرج فائزا او منتصرا من موقعة 30 يونيو التى تقرع لها الطبول وتدق الدفوف وكل طرف يتوعد الطرف الآخر دون ان يقف احدهما مع نفسه ليفكر فى مصير وطن مهدد بالتدمير والتفتت والانقسام وشعب مهدد بالحرب الاهلية ونزيف الدم وفقدان الاستقرار والأمن وكل معانى الحياة.

للأسف يتعامل المصريون على الوصول للمواجهة فى 30 يونيو والقارعون لطبول الحرب مع الامر وكأننا امام مباراة لكرة القدم يحرز فيها فريقهم اكبر عدد من الاهداف ليكسب المباراة والبطولة ، وليس بمنطق الكارثة التى ستحل بوطن وتهدد وجوده لو وصلنا لمرحلة التصادم المروع بين ابناء الشعب.

والحقيقة التى يجهلها الجميع اننا امام سيناريوهات محددة لن يخرج عنها سيناريو الاحداث لو وصلنا لمرحلة التصادم او المواجهة ، فاما ان تخرج المظاهرات باعداد ليست كبيرة كما يؤكد التيار الاسلامى، وفى هذه الحالة فان الدعوات جاهزة كما اكد المهندس ممدوح حمزة للاضرابات والاعتصامات لشل حركة البلاد، او لاستمرار المظاهرات والاحتجاجات كما هدد "الشيخ" مظهر شاهين حتى تظل الثورة مستمرة حسب تعبيره، وهو ما يعنى استمرار الاضطرابات التى تدفع ثمنها مصر سياسيا واقتصاديا وامنيا ، واعتقد ان اعداء مصر لا يتمنون اكثر من هذا الوضع.

السيناريو الثانى ان تخرج اعدادا كبيرة تحاول فرض كلمتها بالقوة واقتحام المنشآت الحيوية ، وفى هذه الحالة فاما ان تواجه هذه المحاولات بالشرطة او الجيش وتحدث الخسائر فى الارواح وقد يستخدم البعض من المتظاهرين او المندسين بينهم الاسلحة لتشتعل الاحداث ، او قد ترفض الشرطة والجيش استخدام القوة ضد المقتحمين وفى هذه الحالة سيتولى التيار الاسلامى المواجهة ونكون امام حرب اهلية لا نعرف مداها ولا الى اين تسير بنا ولا متى تنتهى.

السيناريو الثالث انه حتى لو خرجت الملايين كما يؤكد المعارضون للرئيس واصروا على تنحى الرئيس ونجحوا فى تحقيق غرضهم فان التيار الاسلامى لن يسكت وسيتحول الامر الى مواجهات فى الشوارع والى محاولات لن تتوقف لاسقاط اى رئيس بديل باعتبار ان الطرف الآخر انقلب على الديمقراطية ولجأ للغة القوة وحشود الشارع التى اصبح الاحتكام اليها وستدخل مصر دوامة لا نهاية لها.

والى جانب عدم سكوت التيار الاسلامى ، فان هناك حقيقة يجب ان يعترف بها المعرضون للرئيس او المنادون باسقاطه وهى انهم مختلفون ومنقسمون ولا يوحدهم حاليا الا عدو واحد وهو وجود التيار الاسلامى فى السلطة وحين يصل هؤلاء لهدفهم فان الانقسامات ستطفو على السطح وسسيرى كل فريق انه الاحق بالحكم ، وسيرى الفريق احمد شفيق انه صاحب اكبر عدد من الاصوات فى انتخابات الرئاسة ، بينما سيتهمه حمدين صباحى بأنه امتداد للنظام السابق واننا لن نسمح بسرقة الثورة مرة اخرى ، ولن يتفق البرادعى مع من اتهموه من قبل بالخيانة والعمالة ولا ابو الفتوح مع عمرو موسى بعد كل الاتهامات التى رأيناها على الفضائيات بينهما.

باختصار لا حل امامنا سوى تجنب الوصول لمرحلة التصادم وللأسف يبدو ان الفريقين يدفعان بقوة للوصول اليها ، وحتى تصريحات الفريق اول عبد الفتاح السيسى التى حذر فيها من الوصول لهذه المرحلة راح كل فريق يفسرها حسب هواه ويجتزأ الكلمات التى تؤيد موقفه.

للأسف لا يريد احد ان يفهم اننا لسنا امام مباراة كرة قدم ، بل امام قطارين احدهما يحمل مؤيدى الرئيس والثانى يحمل معارضيه ، والقطاران على وشك التصادم دون ان يحاول احدهما التهدئة او تغيير المسار ، للأسف حتى الآن التصادم قادم والنتيجة ستكون مروعة .

   طباعة 

وفقدان , طرف , والانقسام , التى , مهدد , دون , منتصرا , الحياة , فائزا , والأمن , وشعب , انه , لها , يخطئ , يونيو , الطرف , الاهلية , والتفتت , الدم , ونزيف , الطبول , الآخر , سيخرج , وكل , تقرع , بالحرب , احدهما , نفسه , بالتدمير , ليفكر , وتدق , يتصور , الدفوف , يتوعد , يقف , موقعة , وطن , معانى , مصير , الاستقرار

التعليقات : تعليق

« إضافة تعليق »

اضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
5 + 2 = أدخل الكود

روابط ذات صلة

روابط ذات صلة
المقال السابقة
المقالات المتشابهة المقال التالية

جديد المقالات

جديد المقالات
عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار
الفقه المعاصر للحسبة/2- 2 - ركــــن الـمـقـالات

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :259230
[يتصفح الموقع حالياً [ 75
الاعضاء :0 الزوار :75
تفاصيل المتواجدون

الساعه

 

يسي