الرئيسية
سجل الزوار
اخبر صديقك
اتصل بنا
بمركز ديروط شاب يثأر لوالده داخل قاعة المحكمة => حوادث ? بموقف مركز القوصية عبوه هيكلية تثير رعب الماره => محليه ? أهالي أسيوط يشتكون اختلاط مياه الشرب بالصرف الصحي في ظل تجاهل حكومة الانقلاب => محليه ? بالصور.. ضبط شحنة اسلحة وذخيرة بحوزة سائق نقل اسيوط بمطروح => محليه ? بالفيديو: أحمد المسلمانى يفجر مفاجأة عن ضرب السيسى لليبيا ويكشف الأسباب الحقيقية وراء الضربة => منــــــوعه ? صراع عائلتى الجوايده والمساعده بقرية قصير العمارنة بمدينة القوصية يتسبب فى تبوير 500 فدان => حوادث ? عدد المرشحين للبرلمان بأسيوط 209 بعد إستبعاد 10 مرشحين => محليه ? بمنفلوط إصابة 7 أشخاص فى انقلاب اتوبيس رحلات => حوادث ? مباحث القوصية ترفض انتشال جثتى طفلتين لحين وصول النيابة => حوادث ? تنفيذ 5 أحكام بالإعدام بسجن أسيوط العمومى => حوادث ?

RSS

Twitter

Facebook

Youtube

القائمة الرئيسية

تسجيل الدخول

اسم المستخدم
كـــلمــة الــمــرور
تذكرني
تسجيل
نسيت كلمة المرور ؟
عدد الزوار

انت الزائر :263958
[يتصفح الموقع حالياً [ 77
الاعضاء :0 الزوار :77
تفاصيل المتواجدون

الساعه

الايدى المرتعشة لا تقوى على البناء

المقال

الايدى المرتعشة لا تقوى على البناء
3515 زائر
24-03-2011
كمال ريان رئيس تحرير جريدة الرسالة العصرية

الصحفى كمال ريان قرية عنك

كمال ريان

لايدى المرتعشة لا تقوى على البناء كما قال الرئيس الراحل جمال عبد الناصر ، ولا يمكن لمسئول فى اى موقع ان يحقق انجازا حقيقيا وهو خائف او مرتعش ، ولا يمكن لأحد ان ينكر ان الكثيرين حاليا مرتعشين خائفين من ان تطالهم اتهامات الفساد التى استشرت بشكل رهيب جعل المرء لا يستطيع ان يفرق او يميز بين الفساد الحقيقى الذى يستحق التحقيق والحساب والعقاب والبتر وما بين الاتهامات العشوائية التى ربما لا تكون حقيقية لكنها تشيع جوا يرهب مسئولين كثيرين من ان يتخذوا قرار حقيقى باستثناء توقيع البوسطه .

واستطيع ان اجزم بأن معظم المسئولين فى مصر الآن اما انهم يفكرون فى الاستقالة او انهم مشغولون باطفاء نار المظاهرات والاحتجاجات الفئويه او جالسون فى مكاتبهم بدون عمل حقيقى لأنهم يدركون ببساطة ان العمل اكثر يعنى احتمالات اكبر للخطأ ، والخطأ الآن يعنى عواقب خطيره وغير مأمونه .

كشف الفساد وتعقبه هو بلا شك فرض عين على كل مصرى ، والشعب كله لن يرضى ولن يقبل بأن ينعم فاسد بما نهبه او سرقه من ثروة مصر ، لكن يجب فى نفس الوقت ان نتجنب اشاعة جو الخوف والارهاب الذى قد يغل يد المسئولين عن اتخاذ قرارات حقيقية لا غنى عنها ليمضى الاستثمار والانتاج فى طريقه قبل ان تتوقف حياتنا وتتجمد الدماء فى عروق الاقتصاد المصرى .

ولأن قطاع الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات كان القطاع الاكثر نموا فى مصر والعالم فانه سيكون الاكثر تأثرا لو استمرت حالة الجمود الحالية ، وهذا ما قلته للدكتور ماجد عثمان وزير الاتصالات فى لقاءه مع الصحفيين الاسبوع الماضى ، حيث حذرت من استمرار حالة الانكفاء على الاحداث الداخليه بينما يستمر العالم فى حركته و تطوره ، ولو ظللنا نعمل بفكر واحساس الحكومة المؤقتة او حكومة تسيير الاعمال لمدة 6 اشهر او 9 اشهر فان العالم لن ينتظرنا لأنه يشهد حركة وتطورا وتغيرا كل يوم .

الوزير بدوره اكد ان هذه الحكومة لا يطلق عليها حكومة تسيير الاعمال وان دوره كوزير للاتصالات ليس فقط اطفاء الحرائق لكنه يعمل وفق اهداف وخطط تتفق مع طبيعة المرحلة ، لكن الوزير فاجأنا بسؤال ذا مغزى قائلا ..هل لو جاءت شركة لتعمل وتستثمر فى مصر وطلبت مقرا بالقرية الذكية او المنطقة التكنولوجية بالمعادى نستطيع ان نتخذ قرارا بهذا الشأن الآن ؟

سؤال الوزير لم يكن يحمل فى داخله اجابة محددة بالايجاب او النفى ، لكنه بالتاكيد سؤال الساعة الذى يفرض نفسه الآن على كل مسئول فى موقعه ، فهل يستطيع مثلا اى محافظ الان ان يمنح ارضا بمنطقة صناعية لشركة تريد انشاء مصنع ؟

لا اعرف من يملك الاجابة عن مثل هذا السؤال ، لكن ما نستطيع ان نؤكده اننا محتاجون بقوة لاستمرار العمل فى تعقب وكشف الفساد ومنع ظهور اى فساد جديد ، ومحتاجون ايضا وبنفس القوة بأن نوجه رسالة تطمين للمستثمرين الجادين غير الفاسدين وللمسئولين الذين يريدون ان يمارسوا عملهم بشكل حقيقى دون خوف او رهبة من اتهامات طائشة ظالمة ، باختصار نريد يدا تهدم الفساد واخرى تشجع الاستثمار والانتاج

   طباعة 
1 صوت

التعليقات : 0 تعليق

« إضافة تعليق »

إضافة تعليق
اسمك
ايميلك

/500
تعليقك
8 + 6 =
أدخل الناتج

روابط ذات صلة

المقال السابق
المقالات المتشابهة المقال التالي

جديد المقالات

عفواً .. أوقفوا دستوركم - ركــــن الـمـقـالات
سيناريوهات 30 يونيه - بقلم الصحفى أ/ كمال ريان إبن قرية عنك
نظام أرعن ودبلوماسية خرقاء - ركــــن الـمـقـالات
ظفر إلهام شاهين ورقبة الشعب - ركــــن الـمـقـالات
إحتراف الفشل - أقلام الزوار

 

يسي